أفكر بقلبي ولا بعقلي ؟

أنا من يومين بفكر ومحتارة … الأصحاب ولا الشغل الأهم ؟؟؟ حد يقول ليا … الأهم تكون مع أصحابك ومحدش يزعل منهم منك ؟؟ ولا الأهم أنك تكون في وسط بيئة عمل منتجة ومش لازم حتى تعرفهم ؟

أفكر بقلبي ولا بعقلي ؟  أذاي تكون في وسط ناس أنت بتحبهم ونفسك تبقى معاهم بس مش عارف أذاي ترضي كل الأطراف ؟؟ حاسة بضيق لأني أحيانا بحس أن المفروض أبقى بوشين وتلاتة وأربعة علشان أرضي الكل … ولو حولت أوفق بين كل الأطراف … النتيجة ولا طرف في أيدي

المشكلة أن كلها كام شهر وأبقى مجبرة أختار بين حجات كتير .. هختار أذاي ؟؟؟  وأنا مش عارفة أوفق بين أتنين أنا بحبهم …

Advertisements

إنا محيوك يا سلمى

إنا محيوك يا سلمى فحيينا *** وإن سقيت كرام الناس فاسقينا

وإن دعوت إلى جلى ومكرمة *** يوما سراة كرام الناس فادعينا

إنا بني نهشل لا ندعي لأب *** عنه ولا هو بالأبناء يشرينا

إن تبتدر غاية يوما لمكرمة *** تلق السوابق منا والمصلينا

وليس يهلك منا سيد أبدا *** إلا افتلينا غلاما سيدا فينا

إنا لنرخص يوم الروع أنفسنا *** ولو نسام بها في الأمن أغلينا

بيض مفارقنا تغلي مراجلنا *** نأسو بأموالنا آثار أيدينا

إنا لمن معشر أفنى أوائلهم *** قول الكماة ألا أين المحامونا

لو كان في الألف منا واحد فدعوا *** من فارس خالهم إياه يعنونا

إذا الكماة تنحوا أن يصيبهم *** حد الظباة وصلناها بأيدينا

ولا تراهم وإن جلت مصيبتهم *** مع البكاة على من مات يبكونا

ويركب الكره أحيانا فيفرجه *** عنا الحفاظ وأسياف تواتينا

ذكريات لو تنسى ؟.

لماذا لا أنساك ؟

هناك الكثير والكثبر مما تمنيت أن أنساه … أتسال دائماَ لماذا لا ننسي ما نريد … ونتذكر ما نحب … لماذا هناك دائماَ تللك الذكريات الكفيلة بأن تنسينا الجيد منها … دائماَ هناك دموع ومفارقة لمن نحب .. نتذكر جيداَ يوم تفارقنا نتذكر كل التفاصيل كل شئ النظرات الهمسات كيف تصافحنا و …

لكننا نجد صعوبة للنتذكر كيف ألتقينا ,, وحتى لو تذكرنا !! تأتي تللك الأخرى لتأخدنا بعيداَ للتهاية القصة … ننتقل سريعاً لنسدل الستار على ذكرياتنا … ننسى كل الفصول و المشاهد أو  نتذكرها ولا نشعر بها … ربما لا نبتسم إن تذكرنا شيئاَ من ذكرياتنا السعيدة … لكننا حتماَ سنبكى مع الأخرى … سنبكى وترتفع أصواتنا كأننا لم نكن يوماَ سعداء .. نسرع دائماَ بعيون تملائها الدموع في أحضان أول شخص قد نأتمنه على ذكرياتنا .. ولا نتذكر أحداَ إن كنا سعداء…..

ربما أعتدنا ان نخلد المأساة ؟؟ أو أعتدنا أن نترك طريقا نهرب إلية لنأخذ فية المكانة الأضعف .. مكانة المهزوم أو المظلوم .. نترك مجالاَ للدموعاَ و الآهااااات …

أتخيل دائماَ لو كانت عقولنا مثل الرام  تنتهى بأنتهاء المهمة نحتفظ فقط بالقلبل لنعيش.. ليس ضرورياَ  أن نتذكر كل شئ مررنا بة أو تعايشنة معة … أعلم أن بذلك لن نملك فرصة لنبتسم .. ولكن لن نتألم كثيراَ  … ربما هكذا أستطيع أن أنساك .. أستطيع أن أنسى كل ما فعلتة في الماضي وأصبح يؤرقني اليوم ,,, أنسى كل شئ ..

ربما هكذا أكون مريضة ….لكنى دائماَ سأمتلك بداية  لأكون من جديد .. بداية أدعوا الله أن لا أُخطى فيها و أختار ذكراك من  جديد ,,,

أتمنى لو أنساك ….

توقيت عربي

عجبني جداً مصطلح التوقيت العربي .. طبعاً دى مش توقيت عالمي مثلاً  🙂  ولا معناها في الميعاد المظبوط .. أو حتى توحي بالألتزام بالمواعيد … لا أطلاقاً ..  للأسف معناها أعمل زيادة على الميعاد ساعة كدى يمكن  .. يعني لو ميعادي معاك الساعة 4 بالتوقيت العربي هتكون 5 أو 5:30 مثلاً  🙂 مع أن العرب والمسلمين كانوا من أوائل من أهتم بالتوقيت وأخترعوا أدوات تعينهم على تحديد الوقت بدقة .. ومع أن دينا جعل معرفة الوقت فرض كفاية وان صلواتنا وجميع عبادتنا لها أوقات محددة … ومع كل دة في مصطلح التوقيت العربي ….

رسول الله صلى الله علية وسلم أعطى مرة ميعاد لرجل وفي الوقت المححد ذهب الرسول للكريم لموافة وعدة وأنتظر رسولنا الكريم الرجل مدة طويلة جداَ .. و لم يمل رسولنا الأنتظار … لكن الرجل تأخر كثيرا … ولما قابل الرسول ليعتذر لة … قال لة رسولنا لو أنك جئت أو أرسلت من يعتذر عنك لما تحملت كل هذة المشقة … ألتزم رسولنا بالميعاد رغم أن الطرف الأخر لم يكن بقدر كلمتة..

أعتقد أن مواعدة أحد في وقت معين … تعني أنك قطعت عهد يجب أن توفي بة .. أو أن تتذر قبل الموعد بمدة كافية …

المشكلة ليست مشكلة أفراد فقط بل مؤسسات وللأسف كلها في بلدي 😦 …  نفتقد لمعنى الوقت .. مجرد عقارب بتجري وراء بعض 🙂 أو حتى ساعة شكلها حلو في أيدك ..بصراحة  سببين جعلوني أكتب هذة السطور :

الأول : أن الراجل اللي بيصلح التلاجة بتاعتنا  🙂 🙂  عدي على الميعاد بتاعة أكتر من 24 ساعة  🙂  يعني أنا معرفش الميعاد  كان على أي توقيت بالظبط  🙂

ثانياَ : أن في الصالة بتاعتنا 3 ساعات ولا واحدة منهم بتشتغل  🙂 كلهم وقفوا مرة واحدة  … فجأة كدى ..  🙂

وطبعاَ لأني من أكثر الناس معاناة لعدم ألتزام الناس بمواعيدهم ..  _  الحمد لله التوقيت بتاعي مش عربي أبداَ  _   🙂  الصورة اللي في البوست لفتت نظري جدا لان لو الساعات أصبح مكانها عقولنا بدل أدينا هنلتزم أكتر …

أقوم بقى أشغل الساعات وأشوف حد يصلح التلاجة

🙂