أهلا 2011

و أنا صغيرة بس مش وأنا صغيرة قوي يعني 🙂 ,, كان نفسي 2008 تيجي جدا جدا ,,, وكل سنة أقعد قدام التلفزيون وأتفرج على إحتفالات رأس السنة وأنا قاعدة ماسكة أله الحاسبة ,,, ياترى في سنة كذا هيبقى عندي كام ويوم كذا من سنة كذا هيكون فية أية ,,, أفتكر أن الساعة 12 بالظبط سنة 2000 كنت محتارة أعمل أية ؟؟؟ وبالنسبة ليا التوقيت دى بحس أن الزمن بيوقف فية ,,, ببساطة أنا بين سنتين … ولما ملقتش حاجة أعملها خبطت على باب الجيران وقلت ليهم ” هاتوا النونو أبوسها ” 🙂 ,,, كانت ” فاطمة لسة مولودة من يومين بس ,,, وقلت أنا كدى هفتكر سنة 2000 ,,, ببوسة فاطمة 🙂

السنة دي فاطمة عندها 11 سنة 🙂 يااااااااه كبرتي يا بطوطة ,,, شفتها السنه دي في مكة عند الكعبة 🙂 كبرت قوي وبقت بتلبس طرحة وعباية وعمله نفسها أنسة كبيرة 🙂 ,,,, من يوم بوسة فاطمة وأنا كل سنة في نفس التوقيت لازم أعمل حاجة !!!   محتارة قوي هعمل أية ؟؟؟؟؟؟

الدنيا برد والمذاكرة مش بتخلص !!! وعندي أمتحان كمان كام يوم 😦 ,,, بس نفسي أعمل حاجة السنة دي ,,,,, على العموم لسة في وقت أفكر فية لغاية ما تيجي 12 🙂 ,,, وطبعاً هقول ليكوا بس السنة الجاية 🙂 أنا عملت اية

كل سنة وأنتوا طيبين بس !!! ومعنديش حاجة أقولها تاني

حبيت بس أكتب النهاردة وخصوصا ً أنها أخر سنة ليا في التعليم 🙂 ,,, فحبيت أفتكرها معاكوا

يلا يا جماعة اللي عندو بنوتة جديدة في العمارة ,,, الساعة 12 يروح يبوسها 🙂 ,,, وكل سنة وانتي طيبة يا فاطمة 🙂

مؤخراً جداً

من يعرف يظل يتألم ,,, بصدق عرفت معني هذة العبارة مؤخراً

لم اهتم يوماً بما يكتب على صفحات الجرائد أو بنشرات الأخبار ,,, ولا أذكر أني قرأت مقالأ سياسياً أو حتى تابعت أي برنامج حواري أو سياسي إطلاقاً ,,,,,, مؤخراً ومؤخراً جداً بدأت أهتم ,,, لم أصبح بارعة في السياسة وحتى لم أفهم تفاصيل هذة اللعبة كما يجب ,,, لكني على الأقل أصبحت أعرف ,,, وللأسف أصبحت أعرف الكثير لأحزن أو حتى لأفكر هل ما قرأت صحيح ؟؟؟ ودائماً ما كنت أتسال أيوجد هذا في الحياة

تفاصيل كثيرة جدا كنت أجهلها ,,, أحداث وقعت ومازالت لم أسمع عنها ,,, وللأسف في بلادي ما يشيب الرأس ,,,, بثقة بالغة كنت دائماَ أدعي أن الدنيا ربيعية فاتنة وأن تللك المشاكل والأحداث يفتعلها أصحابها لأغراضهم ,, في كل الأزمات التي مرت بها أرضي كنت أفتعل الحلول الواهنة أو حتى ألقى باللوم على الناس

بدون أذكر تفاصيل عن ماهي تللك الأحداث _ وأعتقد أن موقع ويكليكس يكفي _ بدأت أفقد الثقة التي في داخلي ,,, وأخشي أن أعترف أن تلك الدنيا الزهرية قاتمة جدا جدا لدرجة لم أتخيلها يوماً ,,, للأسف بدأت أعرف وأتمنى أن أتوقف عن المعرفة ,,,, لكني أخشي أن يقذفني جهلي لحيث أخشى

السياسة الدولية اعتراف إنتخابات حدود وغيرها كلمات رئيسية في عناوين تمر أمامي بسرعة ,,, أتسابق مع نفسي لأستوعبها بسرعة …. أتوقع أني الأن نضجت رغم كبر سني على هذة الكلمة ,,,أقف على واقع جديد ,,, حياتي قاربت على البداية لأني بعد شهور قليلة سأقذف بقوة لخلاط الدنيا ولان يصبح لي حجة في لقب طالبة ,, كنت أعتقد أن كل ماسيوجهني هو كيف أبدأ هذه الحياة الجديدة ,,, لكني أعرف أن المشكلة في كيف سأواجه أنا