الأمــــال المرقمة

وحتـــــــى إن حان موعد الحصاد .. فلم يكتملوا بعد  !!!   …   هؤلاء كانت بسمات أوطانهم فلن تضحك  سوريا بعدهم أبداً
جمعوا بقايهم ورقموا الأمـــــال  في أكياس   ….   ظلت أرواحهم مشتته لا تدري ما حل بها !!
وتهامست يا من بجواري ما حل بنا !!  مازلت لا أعلم للموت معنــــى ؟ أنا أصغر من الأعوام بعام وأكبر أمال أمي وأبي فما حل بنا يا مجاوري !!

حتى وإن حان الحصاد  …  فلم  يكتملوا بعد  !!!   ….   ذبحوهم على أمل أن يسكـــــت الباقون ! ذبحوهم ولم يعلموا أنهم معذبيهم حين يلتقون
جمعوا بقايهم ورقموا الأمـــــال  في أكياس   ….   بيضاء كقلوبهم   !!

إحداهم إسمها زهرة  ولها أخت إسمها فاطمة .. زهرة لا تحب الأبيض كانت تفضل ثوبها وردي كخدودهــــا  …  وفاطمة تبحث عن أختها لكنها لا تجيد قرائة الأرقام !!

||

لن أكمل كلماتي فإن لم تشاهد صورهم كن رجلاً وشاهدهـــــــا ! فلن تغني كل الكلمات عنها !!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s