قرائه في قمر على سمرقند لــــ محمد المنسي قنديل

Image

من بلاد ما وراء النهرين و بلاد النهر الواحـــــد  سيخرج بطلينـــــا  ” رزق الله  ”  و ” علـــى ” لا يجمعهمـــــا سوى البحث والحيرة قد تشعر أن تلاقيهمــــا لم يكن فقط حين ألتقيــــا في موقف العربات المتجه إلى ” طقشند ” و أن طرقاتهم تجمعت وتقاطعت مراراً قبل أن يكتب لهم القدر أن يسيرا على طريق واحد حتى تنتهى كل التساؤلات أو تزداد  …  يأخذنـــــا  ” محمدد المنسي قنديل ” من القاهــــرة إلى سمرقند حيث تبدأ أحداث القصة في موقف سيارات الأجــــــرة وسيتركنــــا طوال تلك الأحداث نتسائل من هو  ” رزق الله ” ! ولأننا سوف نكون بدرجــــة إنبهار ” على ” بــــــة و شغفة بأن يعرف من هو ذلك الإمــــام سائق سيارة الأجــــرة ! سننسى ” على ” نفســـــة حتى نتسائل في الثلث الأخير من الروايــــــة كما تسأل ” رزق الله ” من أنت ! وسنترك ” لطيف ” تللك المشاحنــــة التي ستجعل من      ” على ” الصامت طوال الرواية ليتحدث …   وفــــى كل الأحوال ومع كل الشخصيـــــات سندرك أن الظالم كان واحد وإن تعددت جنسياتة

روايـــــــــة مثيرة جداً ستلهمك لأخر سطــــــــر فيهــــا   …  قمر على سمرقند  ستأخذك بحجز مسبق إلـــى سمرقند حيث بلاد الغربة      والحيرة والندم  … قرأه مثيرة 🙂

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s